لماذا سمي البحر الأحمر

قصي عبد الرزاق العيافي ‏2020-10-28, 20:20 مساء 14
لماذا سمي البحر الأحمر

البحر الأحمر

هو عبارة عن قطّاع مائي ضيق جداً يمتد باتجاه الجنوب الشرقي من دولة مصر العربية ، وهو متصل مع المحيط الهادي ، يقع بين شبه الجزيرة العربية وشمال شرق أفريقيا ، الذي يتصل مع خليج عدن ثم مع بحر العرب ، يعتبر البحر الأحمر فاصلاً بين سواحل مصر ، والسودان وأريتيريا في الجهة الغربية بين سواحل اليمن في الجهة الشرقية وسواحل شبه الجزيرة العربية ، حيث تربطه قناة السويس بالبحر الأبيض المتوسط ، تقدر مساحته بـ 438000 كيلو متر مربع ، ويقدر عرضه ب 325 كيلو متر ، كان للبحر الأحمر أهمية كبيرة مع الوقت ولكنها تقلصت مع الوقت وذلك بسبب بناء خطوط الأنابيب وبناء السفن الكبيرة التي لا تتناسب مع حجم القناة ، من أهم ما يميز البحر الأحمر عن غيره من البحار أنه يحتوي على أكثر المياه ملوحة وسخونة في العالم ، ويعد من أكثر الممرات المائية التي تشهد حركة سفن كبيرة في العالم 

سبب تسمية البحر الأحمر بهذا الاسم

يشكل البحر الأحمر بسبب اسمه فضولاً لدى الكثير من الناس ،هل البحر يظهر باللون الأحمر ؟ في الحقيقة هذا ليس صحيح فالبحر الأحمر لا يبدو باللون الأحمر كما يوحي اسمه ، ولكن قيل أن سبب تسميته بالبحر الأحمر بسبب نوع من الطحالب التي تنمو فيه ، فعندما تموت زهور هذه الطحالب يتحول لون الماء الذي تعيش فيه من الأخضر إلى اللون البني المحمر ، ويسمى هذا النوع من الطحالب بـ " نشارة البحر " ، وقال بعض المؤرخين أن سبب تسمية البحر الأحمر بهذا الاسم نسبة إلى قبيلة حِمير التي كانت تعيش في اليمن على طول شواطئ البحر الأحمر ، وفسره آخرون بسبب الموقع الجغرافي له بالنسبة للبحر الأبيض المتوسط ، حيث كانت قديماً الألوان الأحمر والأسود والأبيض والأخضر تشير إلى اتجاهات الشمال والجنوب والشرق والغرب على التوالي ، وتشير بعض الدراسات إلى سبب تسمية البحر الأحمر هو وجود سلاسل جبلية لونها أحمر فعند فترة غروب الشمس ينعكس لونها على مياه البحر فيبدو لون مياهه وكأنه أحمر .

مناخ مناطق البحر الأحمر

بشكل عام يميل مناخ البحر الأحمر إلى درجات حرارة في فصلي الخريف والشتاء تتراوح بين الـ 9 و 28 درجة مئوية ، أما في فصل الصيف تكون درجات الحرارة أعلى بكثير فقد تصل إلى 40 درجة مئوية ، ويتميز مناخ البحر الأحمر بالرطوبة النسبية العالية ، أما المنطقة الشمالية من البحر تتعرض في فصل الشتاء إلى رياح غربية باردة تكون مصحوبة بالضباب ، تستقبل منطقة البحر الأحمر كميات قليلة من الأمطار في الشتاء ، يساعد مناخ تلك المناطق على ممارسة الأنشطة والهوايات في الهواء الطلق خلال فصول الشتاء والخريف والربيع ، باستثناء الأيام التي تهب فيها الرياح والعواصف الرملية ، أما خلال الفترة الممتدة من شهر تموز إلى شهر آب تهب رياح شمالية غربية قوية من جهة الشمال وفي بعض الأحيان تمتد حتى مضيق باب المندب في جهة الجنوب .

السياحة في البحر الأحمر 

أصبحت مناطق البحر الأحمر من الستينيات وجهة سياحية مميزة ، فكان يقصدها السياح من جميع أنحاء العالم ، تضم العديد من المنتزهات والمنتجعات السياحية المشهورة ، بالإضافة إلى منطقة العقبة في الأردن ، حيث تم اغلاق منتجع شرم الشيخ السياحي بسبب هجمات سمك القرش المتكررة الخطيرة ، طرح العلماء العديد من الاحتمالات حول هذه الهجمات المتكررة ، منها السفن التي ترمي الماشية الميتة في البحر ، واصطياد أسماك القرش الكبيرة بالقرب من الشاطئ ، هناك مدينة تسمى مدينة القصير استخدمتها قديماً الملكة حتشبسوت أثناء رحلتها الاستكشافية إلى بلاد بونت ، كانوا يستخدمونها في العصر الفرعوني من أجل التنقيب عن الذهب ، وهي مدينة ترفيهية رائعة تتمتع بمياه صافية وشعي مرجانية كثيفة ، بالإضافة إلى امتلاكها آثار ترجع للعصر الفرعوني والروماني ، هناك منطقة تدعى وادر الحمامات وهي عبارة عن طريق كان قديما نهر ولكن بعدها تعرض للجفاف فأصبح متعرج وضيق كان يتردد عليه المصريين القدامى يقع بين جبال الصحراء الشرقية ، عندما تسير في الوادي تستطيع أن ترى ألواح مكتوبة باللغة الهيروغليفية والعديد من أكواخ عمال قدماء مصريين ترجع لعصر الأسرة الخامسة .

التنوع الحيوي في البحر الأحمر

يعد البحر الأحمر نظام غني ومتنوع ، حيث تم تسجيل أكثر من 1200 نوع من الأسماك في مياهه ، 15 % منها تعد مستوطنة ، بما يعني أنها غير موجودة في مكان آخر ، وحوالي 80 نوعاً من أسماك المياه العميقة ، يعد البحر الأحمر وجهة مرغوبة للغواصين بسبب تنوع الحياة البحرية حيث يمكن رؤية حيتان المنقار ، والمحار العملاق ، وأسماك الفراشة والشعب المرجانية التي تتجمع حولها العديد من الدلافين ، وبالرغم من أن الهجمات لسمك القرش تكون نادرة ولكن الأسماك ذات اللسعة السامة مثل عقرب البحر تشكل تهديداً خطيراً ، هناك حوالي 2000 كيلو متر من الشعب المرجانية الممتدة على طول ساحله 

شارك المقالة

مقالات متعلقة

أكبر الدول مساحة