أول رائد فضاء في العالم

رضوان محمد ‏2020-10-24, 22:26 مساء 19

بداية الرحلة

عندما قام الاتحاد السوفيتي في 4 تشرين الأول من عام 1957 من إطلاق أول قمر صناعي غير مأهول وهو "سبوتنك-1" إلى المدار حول الأرض، بدأ سباق غزو الفضاء بينها وبين الولايات المتحدة الأمريكية. دامت هذه المنافسة من عام 1957 وحتى عام 1975. شملت المنافسة إطلاق المزيد من الأقمار الصناعية وإرسال البشر فيما بعد. ولكن متى استطاع الانسان تخطي الجاذبية الأرضية ومن هو أول شخص في العالم تمكن من مغادرة الأرض والدوران حولها في الفضاء؟ في 12 نيسان من عام 1961 أصبح رائد الفضاء الروسي يوري غاغارين أول إنسان في العالم يحلّق في الفضاء الخارجي ويدور حول الأرض في رحلة مدارية دامت 108 دقائق. ولكن من هو يوري غاغارين؟

من هو يوري غاغارين

في 9 آذار من عام 1934 ولِد يوري غاغارين لأسرة أحد فلاحي قرية صغيرة في غرب روسيا. كان ترتيبه الثالث من بين أربعة أخوة أمضى يوري غاغارين طفولته في القرية. حينما بلغ يوري سبع سنوات وتحديداً في عام 1941 احتل النازيون قريته، فأضطّر إلى مغادرة القرية مع أسرته. حيث استقرت أسرته في مدينة غجاتسك (التي أصبح اسمها فيما بعد مدينة غاغارين). وفي عام 1949 التحق بالمدرسة المهنية. التحق غاغارين في عام 1951 بالمعهد الصناعي ومنها انضم إلى نادي الطيران حيث حلّق أول مرة في الطائرة ياك-18. 

الخطوة الأولى نحو الفضاء

بعد تخرج غاغارين من كلية الطيران الحربي، انضمّ للخدمة في الجيش. وفي عام 1959 قدّم غاغارين طلبه لينضم إلى المرشحين ليصبحوا رواد الفضاء. وبعد أسبوع من تقديم الطلب نُقل إلى موسكو حيث أجريت له الفحوص الطبية في المشفى المركزي للبحوث الخاصة بالطيران. وفي العام التالي قامت لجنة أخرى باجراء فحوصات جديدة له والتي أصدرت القرار بأن غاغارين مناسب للتحليق في الفضاء.

كان عدد المرشحين ككل للتحليق لأول مرة في الفضاء 20 فرداً. كانت هناك عدة صفات يجب توفرها في المُرشّح حتى يتم اختياره من بين المرشحين العشرين. من هذه الصفات أن لا يتجاوز عمره 30 عاماً ووزنه لا يزيد عن 72 كغ والطول يجب أن يكون 170 سم. لأن أبعاد ووزن المركبة الفضائية مرتبطة بقدرة الصاروخ الذي سوف يحمله. بالإضافة إلى ذلك كله يجب أن يكون عضواً في الحزب الشيوعي السوفيتي.

بعد أن وردت معلومات عن الإستعدادات الأمريكية لإرسال أول إنسان إلى الفضاء، تم تسريع عملية الانتقاء. حيث تم انتقاء ستة أشخاص من بين العشرين مرشحاً، وكان غاغارين الأوفر حظاً من بين هؤلاء الستة. 

اللحظة التاريخية

في الساعة التاسعة وسبع دقائق من صباح يوم الثاني عشر من نيسان عام 1961 انطلقت المركبة "فوستوك-1" من مطار بايكونور إلى الفضاء. ولكن قبل الرحلة ألقى غاغارين خطاباً قال فيه:

"من الصعب التعبير عن شعوري الآن بعد هذه الاختبارات التي خضعنا لها لفترة طويلة. لا أستطيع أن أخبركم بما شعرت به عندما تم اختياري للقيام بهذه الرحلة الأولى في التاريخ. هل هذه فرحة؟ لا، لقد كان أكثر من ذلك. هل كان فخراً؟ لا، لم يكن مجرد فخر. شعرت بسعادة هائلة. أن تكون أول من يدخل الكون للتحاور منفرداً في مبارزة غير مسبوقة مع الطبيعة. هل يمكن لأي أحد أن يحلم بأي شيء أعظم من ذلك؟ بجانب ذلك، فكرت في المسؤولية الهائلة التي تحمّلتها. أن أكون أول من يفعل ما حَلَمَت به أجيال من البشر. أن أكون أول من يمهد الطريق للبشرية في الفضاء."

خلال رحلة غاغارين في الفضاء ودورانه حول الأرض، لم يكن بمقدوره التحكم بالمركبة. حيث لم يتم تزويد المركبة بأدوات التحكم، لأن العلماء كانوا قلقين من تأثير الفضاء على الحالة النفسية لرائد الفضاء. أكمل غاغارين دورة واحدة حول الأرض ثم عاد إلى الأرض وعند اقتراب المركبة من الأرض قفز غاغارين من المركبة ليهبط بمظلته بالقرب من قرية أوزموري بالقرب من نهر الفولغا.

بداية الشهرة

بعد تلك الـ 108 دقائق في الفضاء، تغيرت حياة يوري غاغارين إلى الأبد. فقد أصبح أشهر شخص في العالم. زار غاغارين في نفس العام دولاً عديدة منها تشيكوسلوفاكيا وبريطانيا وكوبا وبلغاريا والبرازيل وفنلندا وبولندا وكندا والمجر والهند  وسريلانكا وأفغانستان ومصر التي أمضى فيها سبعة أيام.

تولى غاغارين في عام 1964 منصب نائب مدير مركز إعداد رواد الفضاء. كما قام بنشاطات سياسية واجتماعية كبيرة. وبسبب ذلك لم تتح له الفرصة لممارسة الطيران لفترة من الزمن. وبعد حادث رائد الفضاء الروسي "فلاديمير كوماروف" الذي توفي في حادث تحطم مركبته، مُنع غاغارين من التدريب والمشاركة في المزيد من الرحلات وذلك خوفاً من فقدان بطلهم في حادث ما. بدأ غاغارين الدراسة في أكاديمية جوكوفسكي الحربية لهندسة الطيران. وقام بأول تحليق منفرد في الطائرة ميغ-17 في عام 1967. 

الفاجعة الأليمة

وفي 27 آذار من عام 1968 انطلق غاغارين من مطار تشاكالوفسكي في ضواحي موسكو. حيث كان من المفروض أن يقوم بتنفيذ مهمة التحليق في المنطقة خلال أقل من 20 دقيقة. ولكن وبعد أن انقضت أربع دقائق من الرحلة، أبلغ غاغارين القاعدة أن المهمة انتهت وطلب السماح له بالعودة والهبوط في القاعدة، ثم انقطع الاتصال مع الطائرة. عُثر على حطام الطائرة في موقع يبعد عن المطار حوالي 60 كم. توفي غاغارين عن عمر يناهز الـ 34 عاماً.

شارك المقالة