المسافة بين الأرض والقمر

قصي عبد الرزاق العيافي ‏2020-10-23, 17:26 مساء 26

المسافة بين الأرض والقمر

المسافة القمرية ويطلق عليها أيضاً اسم مسافة الأرض والقمر ، أو المسافة إلى القمر ( Lunar distance ) وهي وحدة قياس يتم استخدامها في علم الفلك ، ويقصد بالمسافة القمرية أو المسافة بين الأرض والقمر متوسط المسافة من مركز القمر إلى مركز الأرض ، ومن جهة تقنية ، تعني نصف المحور الرئيسي للمدار القمري الأرضي المركز ، وتشير أيضاً إلى المسافة الزمنية المتوسطة بين مركزي القمر والأرض ، وتبلغ المسافة القمرية 384،400 كم ( ربع مليون ميل ) تقريباً ، ويعتبر هذا متوسط المسافة بين الأرض والقمر 

لماذا لا تكون المسافة بين الأرض والقمر ثابتة ؟

من الطبيعي أن المسافة بين الأرض والقمر ليست ثابتة وذلك بسبب أن القمر لا يدور حول الأرض في مدار دائري ،  حيث يأخذ مداره الشكل البيضوي ، لذلك أحياناً يكون القمر في أبعد نقطة عن الأرض يطلق عليها الأوج القمري ، وفي بعض الأحيان يكون في أقرب نقطة من الأرض يطلق عليها الحضيض القمري :

  • عندما يكون القمر في نقطة الحضيض القمري تكون المسافة بينه وبين الأرض 362601 كيلو متراً تقريباً
  • عندما يكون القمر في نقطة الأوج القمري تكون المسافة بينه وبين الأرض 400406 كيلو متراً تقريباً
  • تقدر المسافة الوسطية بين القمر والأرض 385000 كيلو متر تقريباً

حيث تكون المسافة بين كوكب الأرض والقمر ليست ثابته فهي متغيرة باستمرار يعود ذلك لسبب ابتعاد الأرض عن القمر ، فعندما استطاع العلماء قياس المسافة بين الأرض والقمر بشكل دقيق بالاستعانة بأشعة الليزر ، قد توضح أن هذه المسافة تتبدل كل سنة ، حيث تبتعد الأرض عن القمر حوالي 3.9 سم تقريباً في السنة الواحدة ، وبسبب وجود القمر منذ آلاف وملايين السنين ، توصل العلماء إلا أن القمر كان في العام الماضي قريباً جداً من الأرض ، لدرجة أنه كان يستطيع تكوين موجات جزر ومد عاتية وقوية جداً كانت تؤثر على مساحات شاسعة من كوكب الأرض 

كيف يقيس العلماء المسافة بين الأرض والقمر ؟

كما ذكرنا أن مدار القمر حول الأرض ليس دائري تماماً ، بل يأخذ الشكل البيضوي ، حيث قام العلماء بوصفه بأنه يشبه القطع الناقص ، في الماضي ، كانت الأرقام التي يتوصلون لها علماء الفلك ليست دقيقة حيث لم تكن حساباتهم دقيقة فلم يتمكنوا من تحديد المساحة الحقيقية تماماً ، وكل هذه الأشياء قد تغيرت عندما استطاع البشر من الهبوط على سطح القمر ، حيث أجرى رواد الفضاء بعثة أبولو 11 والتي كانت في عام 1969 م حيث قاموا بتثبيت مرايا عاكسة على سطح القمر ، ومن ذلك الحين ، أخذ العلماء يعتمدون على هذه المرايا في تحديد المسافة بين القمر والأرض ، ان طريقة قياس المسافة بين القمر والأرض ليست بتلك الصعوبة والتعقيد بل هي سهلة للغاية ويتم ذلك باستعمال أشعة الليزر ، حيث تبعث أشعة الليزر من سطح الأرض باتجاه المرايا العاكسة التي تم تثبيتها على سطح القمر ، وبعد ذلك تنعكس أشعة الليزر عن المرايا وتعود إلى أجهزة استقبال مخصصة موجودة على سطح كوكب الأرض ، عندها يتم قياس الزمن اللازم لوصول أشعة الليزر إلى القمر ومن ثم عودته إلى سطح الأرض ، وبعد ذلك يتم تقسيم الزمن الذي تم حسابه على 2 وبتلك الطريقة يتم معرفة الزمن الذي استغرقه شعاع الليزر حتى وصل إلى سطح القمر ، ولأن سرعة الضوء معلومة ، فيتم حساب المسافة باستخدام عمليات حسابية سهلة وبسيطة 

هل تعتبر هذه الطريقة دقيقة لقياس المسافة ؟

نستطيع أن نقول نعم ، لأنه تم الاعتماد على أجهزة دقيقة للغاية تستعمل لهذا الغرض ، بالإضافة إلى ذلك ، عندما يقوم العلماء بقياس المسافة باستخدام الليزر فهم لا يقيسونها من مكان واحد فقط ، بل تساهم العديد من المراكز الفلكية بذلك ، حيث النتيجة نفسها التي يحصل عليها جميع المراكز الفلكية ، يمكننا عنها القول بأن النتيجة دقيقة إلى حد كبير ، ويتوقع العلماء أن هذه الطريقة تحدد المسافة بين القمر والأرض بخطأ يقدر ب 1 ميلي متر تقريباً

هل يتغير موقع المرايا على القمر 

لا يحدث ذلك بل تبقى المرايا ثابتة في مكانها على بعد نفس المسافة من سطح الأرض وذلك بسبب أن القمر يدور حول كوكب الأرض بنفس معدل دورانه حول نفسه ، وهذا السبب يجعلنا دائماً نرى نفس الجهة من القمر ، وبالتالي تبقى المرايا التي تم تثبيتها بواسطة رواد الفضاء ثابتة ولا يتغير مكانها  

مفهوم المسافة القمرية 

أطلق العلماء مفهوم المسافة القمرية على متوسط المسافة بين مركز كوكب الأرض ومركز القمر الذي يقوم بالدوران حوله ، وهي تبلغ كما ذكرنا أعلاه حوالي 385000 كيلو متراً ، حيث تشكل هذه المسافة وحدة فلكية ، تستعمل هذه الوحدة الفلكية للتعبير عن المسافة الفاصلة بين الأرض والأجرام السماوية الأخرى التي تقترب منها ، مثال على ذلك ، عندما يقترب كويكب صغير أو نيزك من الأرض يقدر العلماء بعده عن الأرض بالمسافة القمرية ، فيقال إن هذا النيزك يبعد 30 مسافة قمرية مثلاً 

شارك المقالة