السنجاب الطائر

قصي عبد الرزاق العيافي ‏2020-10-22, 22:19 مساء 27

السنجاب الطائر

يُصنف السنجاب الطائر من القوارض ، وقال العلماء بأنه يوجد هناك حوالي 44 نوعاً من السناجب الطائرة ، يتوزع منها نوعان في العديد من مناطق أمريكا الشمالية ، وثلاثة أنواع في شمال روسيا ، أما الأنواع المتبقية تتوزع في الغابات ذات المناخ الاستوائي والمعتدل في آسيا والهند ، وعلى الرغم من اسمه ( السنجاب الطائر ) إلا أنه لا يطير فعلياً ، ولكن ينزلق لمسافات ، حيث سجلت السناجب الطائرة العملاقة الشرقية أعلى مسافة انزلاق قدرها العلماء ب 450 متر تقريباً ، العامل الرئيسي الذي يساعدها في ذلك هو امتلاكها غشاء يشبه غشاء طائر الخفاش ، ولكن الفرق بينهما أن الغشاء الذي يملكه الخفاش يساعده على الطيران ، أما الغشاء الذي تملكه السناجب يساعدها فقط في الانزلاق 

وصف السنجاب الطائر

يمتلك السنجاب الطائر غشاء حر واسع من الجلد تتم تغطيته بغشاء من الفراء ، ويصل هذا الغشاء بين الأطراف الأمامية والأطراف الخلفية ، ويختلف حجم هذا الغشاء من نوع لآخر فبعض الأنواع يكون لديها الغشاء أصغر ، يصل بين الأطراف الخلفية والذيل وأيضاً يصل ما بين الرأس والمعصمين ، يمتلك قضيب غضروفي يمتد من الرسغ وظيفته دعم الجزء الأمامي من الغشاء من كل الجهات ، يمتلك فراء كثيف وناعم وبنيّ اللون من جهة الظهر أما من جهة البطن فيحمل اللون الرمادي الداكن ، ويمتلك عيون كبيرة وغامقة ، ولديه ذيل عريض أفقي غالباً يكون مسطح وفي بعض الأحيان يأخذ الشكل الاسطواني ، وهناك اختلاف كبير في أحجام أجسام الأنواع المتعددة من السناجب الطائرة ، فبعضها يكون حجمها ضخم نسبياً وهذا النوع يتوزع في مناطق الهند الاستوائية والشرق الجنوبي لآسيا يتراوح وزنها من 1 إلى 2.5 كيلو جراماً وطول جسمه يتراوح من 30 إلى 60 سم ، وطول ذيله من 36 إلى 64 سم ، أما الأصغر منها حجماً يطلق عليها اسم السناجب الطائرة القزمة تتوزع في شبه جزيرة الملايو وشمال بورنيو ، ويتراوح طولها من 7 إلى 9 سم فقط ، وطول ذيلها من 7 إلى 10 سم ، وعند رؤية هذه السناجب الطائرة القزمة وهي تنزلق على الأشجار في الغابات ذات المناخ الاستوائي قد تظنها فراشات لصغر حجمها 

سلوك السنجاب الطائر 

في الواقع السناجب الطائرة دائماً ما تثير الدهشة والاستغراب ، فهي لا تستطيع الطيران ولكن لها قدرة عجيبة على الانزلاق باستخدام اغشيتها التي تشبه المظلات ، فعندما تقفز هذه السناجب من شجرة لأخرى فإنها تفرد جسمها بشكل كامل في الهواء وهذه الوضعية تشبه الوضعية التي يستخدما بعض الرياضيين في رياضة الوثب ، يشغل ذيلها دور المقود والمكابح ، وأيضاً للتقليل من سرعتها عندما تصل الى الشجرة المراد الانتقال اليها ، وحتى تتجنب هذه السناجب الحيوانات المفترسة فهي تذهب ليلاً للبحث عن غذائها ، ويساعدها في ذلك عيناها الكبيرتان ، وتقضي نهارها وهي نائمة داخل الأشجار ، حيث تتخذ تجاويف الأشجار والشقوق الصخرية والكهوف بيوتاً لها ، والبعض منها يبني أعشاشاً على شكل كروي في أعلى الأشجار ، حيث تبني أعشاشها من لحاء الأشجار والطحالب والأوراق ، والبعض من أنواع السناجب الطائرة تنزل إلى الأرض بحثاً عن الطعام أو لكي تدفن المكسرات داخل التراب ، هناك نوع من السناجب الطائرة المتواجدة في أمريكا الشمالية وتحديداً في ولاية فرجينيا يكون سلوكها عكس سلوك باقي الحيوانات حيث تكون نشطة خلال فصل الشتاء بدلاً من دخولها في السبات الشتوي ، والمعروف عنها أنها حيوانات اجتماعية قد تتشارك الأعشاش مع العديد من الإناث والذكور والجراء الصغيرة بحثاً عن الدفىء

غذاء السنجاب الطائر 

تتغذى السناجب الطائرة على البندق والتوت والفطر المنتشر في الأرض وبيوض العصافير ، وتتغذى على بعض أنواع الحبوب والحشرات وقواقع الحلزونات والفواكه وبقايا المواد الحيوانية بشكل عام والمكسرات والعناكب والسراخس والثعابين والأشنات وحبوب اللقاح والطيور الصغيرة والثديات الأصغر منها حجماً 

تكاثر السنجاب الطائر

يتكاثر السنجاب الطائر عن طريق الولادة ، يمتد موسم تكاثره من شهر شباط إلى نهاية شهر أيار ، ومرة أُخرى في شهر تموز ، أما فترة الحمل فتستمر من 36 إلى 42 يوم ، حيث تنجب الأُنثى الحامل من جروين وحتى ستة جِراء في فترة الحمل الواحدة ، أما فترة الرضاعة فتستمر إلى ما يقارب شهرين ، وعندما يصل عمر السنجاب الطائر من 7 إلى 12 شهر تقريباً عندها يصبح ناضجاً جنسياً ولديه قدرة على التزاوج والانجاب ، ولكن مع الأسف هناك العديد من التهديدات التي تواجه حياة السنجاب الطائر مما أدى إلى انخفاض أعداده ، ومن أهم هذه الأسباب هي انحسار الغابات والزيادة في قطع الأشجار لاستخدامها في صناعة الورق والصناعات الخشبية ، هناك العديد من الحيوانات تعد المفترسات الرئيسية للسنجاب الطائر منها البومة ، والكلاب المنزلية ، والثعابين والقطط ، وابن عرس والصقور والراكون والظربان 

 

شارك المقالة