أسس التعليم النشط

محمد طلب الياسين ‏2021-05-22, 16:42 مساء 34

ما هو التعلم النشط:

 قد يتوارد على مسامعنا مصطلح التعليم النشط لأول مرة فقد يسأل البعض ما هو التعليم النشط، فيرشد التعليم النشط إلى اجتماع الطلاب  وكتابة ما يقوله المعلم بمجرد المشاهدة والاستماع له ، لكن  تتعدى ذلك فالطالب يعمل بنفسة لتنفيذ المهام مثل الاكتشاف والمعالجة وتطبيق المعلومات ، حيث يرتكز التعليم النشط على  قيام الطلاب بتنفيذ المهمات بأنفسهم  دون الاعتماد على غيرهم ، اذ يتمحور  مصطلح التعليم النشط حول عنصرين أساسيين لا غنى عنهما وهما النشاط الذي يطلب من الطالب أدائه . وصب تركيز  الطالب في التعلم، الامر الذي يفرض على المعلم تقديم واعداد أنشطة متنوعة يقوم بها الطلاب بشكل فردي أو في مجموعات، ويجب استعمال استراتيجيات تجعل الطلاب منهمكين ومرتبطين أدائيًا وذهنيًا وعاطفيًا في المهام التعليمية، فالتعليم النشط هو احدى طرق التعليم التي تمّكن الطلاب من المشاركة الفاعلة في الأنشطة داخل القاعات الصفية، اذ يؤدي هذا الامر الى إعطاء الطلاب أهمية إلى أبعد من دور الزميل بل عليه أن يلعب دور المعلم الذي يكتشف المادة التعليمية التي تساعد على  فهم المنهج المدرسي على مستوى أكبر .
 

استراتيجيات التعليم النشط:

حيث أن تمعن الطالب في الحفظ والتكرار يسبب استخدام العقل بكفاءة أقل ، فهذا يسبب  تدهور العقل وهذا يؤدي إلى مشاكل في عملية التعليم، كما اتضح ما هو التعليم النشط من استراتيجياته التي تتضمن محتوى تفاعلي وتعاوني ومعرفي، ومن هذه الاستراتيجيات.

التعلم التعاوني

لكي نفهم ما هو التعلم التعاوني يجب علنا أن نفهم ما هو التعليم النشط فهي من أكثر الاستراتيجيات المهمة  التي يتم استعمالها ، كما أن من المعروف أن التعلم التعاوني بأنه استراتيجية تعليم تحتوي وجود مجموعة صغيرة من الطلاب الذين يعملون معاً من أجل  تطوير وتحديث خبرة تعليمية لكل شخص في المجموعة ، وبدء التعلم التعاوني من خلال النضر بأن الطلاب يشعرون أحياناً بالعجز أو باليأس وبالإحباط، فعندما تتجهز لهم الفرصة للعمل مع فريق فإن ذلك يرفع من نسبة  فرص النجاح ويمنح للطلاب الأمل ويجعلهم يشعرون بأنهم أكثر قدرة والتزاماً نحو التعليم،  عن طريق اهتمام الطلاب ببعضهم البعض، كما أن من المعروف أن التعلم التعاوني أيضاً بأنه بيئة تعلم صفية تحتوي أعداد صغيرة من الطلاب المختلفين في امكانياتهم لتنفيذ مهمة تعليمية بحيث يعطي الطلاب اهتماماً ببعضهم البعض ويمنحون التزامهم نحو نجاح كل منهم،  حيث أن الشكل التعاوني مهم جداً في العملية التعليمية.

التعلم الفردي

مقالات ذات صلة

 التعلم الشخصي يعتبر من احتياجات العصر الذي يتميز بسرعة التغيير وتعدد موارد المعرفة، كما يعرف بأنه أسلوب يتكل على نشاط المتعلم بمجهوده الشخصي الذي يتزامن مع سرعته امكانيته الخاصة مستخدماً الكتب وغيرها من الوسائل التعليمية وهو المسؤول عن نتائج تعلمه والقرارات التي يتخذها دون تدخل مباشر من المعلم،  إذ هو يتمحور بشكل أساسي حول المتعلم كمحور للعملية التعليمية، ويساهم في المساعدة  على تنمية شخصية المتعلم وتكاملها، وإعطاء المتعلم الثقة بنفسه وبقدراته في التعلم.


لتعلم بالاكتشاف

تلقت طريقة الاكتشاف باهتمام كبير لما لها من أهمية في تحفيز الطلبة وتدريبهم وتعليمهم على التفكير ومهارات البحث وتجميع المعلومات، كما تعرف  بأنها عملية تفكير تحتاج من الفرد إعادة تنظيم المعلومات المخزونة لديه وتكييفها بشكل تسمح له من رؤية علاقات جديدة لم تكن ذات معرفة لديه من قبل، وتمّكن هذه الاستراتيجية في تعلم كيفية تتبع الدلائل وتسجيل النتائج وبالتالي التعامل مع المعضلات الجديدة، ويحفز على التفكير الناقد فهو يعمل على مستويات عقلية عليا، ويساهم على تنمية الابداع والابتكار.

 

أُسس التعلّم النشط :

 إذ يوجد مجموعة من المرتكزات و المبادئ والأُسس للتعلّم النشط، ومنها ما يلي : أمكانية  الطالب على التأمل

 والتفكر في المضمون الذي يتعلّمه ، أمكانية الطالب على مناقشة المعلّم فيما يمس أهداف التعلم والأسلوب

 الأفضل لشرح المادة ، أمكانية الطالب على تنفيذ نقد بنّاء للوسائل والطرق المتباينة المستعملة في تعليم

 المضمون الدراسي ، أمكانية رفع مستوى المهام الدراسية بما يزامن واقع الحياة والمساق المهني المرتبط

 بالمضمون الدراسي ، اختيار مهام دراسية  تملك مغزى و هدف محدد وملائم للمادة الدراسية التي يتم 

تعليمها ، نشر أجواء المتعة والمرح خلال التعلّم ، تناسُب المادة التعليمية مع طاقات الطلاب وقدراتهم  ، 

مساعدة الطالب على اكتشاف نقاط القوة والضعف في ذاته ، تقييم الطلاب لأنفسهم وزملائهم ، أمكانية 

السماح بالتواصل بين الطلاب ومعلّمهم ، السماح للطلاب بالإدارة الذاتية لسير العملية التعليمية.

  

فوائد التعلم النشط :

حتى الأن بعض المعلمين يعتمد على طرق التعليم والتلقين التقليدية، حيث تقلل من شأن أدمغة الطالب، وتصنع منه متعلماً سلبياً اتكالياً، ويسبب هذا إلى دفن مواهبه، وإطفاء شعلة الإبداع لديه، فكان المعلم  بحاجة لوضع استراتيجيات وأسس وأساليب للتعليم، و لا يقتصر دوره على إيصال المعلومات للمتلقي فقط ، بل ويكون مسؤولًا عن  توسيع مخيلة الطالب وصب ذاته و شخصيته، بحيث يكون فعالًا مؤثراً ومتأثراً ، ومفكراً باحثاً ، حيث تمكنه من حل المشكلات من خلال توفير بيئة أمنة بعيداً عن السخرية والانتقاد ، تعمل على التعزيز والتحفيز المتنوع ، وإثارة البيئة بالمثيرات، وتعليمهم على العمل بروح الفريق والتربية والقدوة الحسنة ،  نذكر  أهم فوائد التعلم النشط كما يلي :  يظهر التعلم النشط أمكانية الطلاب على التعلم دون مساعدة ، تمكين ثقة الطلاب بأنفسهم ويعزز الاعتماد على الذات ، يفضل معظم المتعلمين أن يكونوا نشطين من خلال التعلم ، يساهم على تغيير هيئة المعلم النمطية بأنه المصدر الوحيد للتعلم وللمعرفة ، يثير المعارف كشرط أساسي للتعلم ، يتوصل المتعلمون من خلال التعلم النشط ، إلى حلول منطقية ذات معنى لحل المشكلات ، لأنهم يربطون الحلول بأفكار والمعارف الجديدة بإجراءات معروفة عندهم ، وتحبب استخدام الحلول الجاهزة والمنطقية وتعتبر من أهم فوائد التعلم النشط ، يحصل المتعلّمون من خلال التعلم النشط على تمكين كاف حول فهمهم للمعارف الجديدة. يظهر التعلم النشط أمكانية الطلاب على التعلم بدون مساعدة.
 

شارك المقالة