ما هي طرائق تدريس

محمد طلب الياسين ‏2021-05-21, 16:43 مساء 123

التدريس

فقد يعتبر التدريس  أحد أنواع الفنون ، ففي وقتنا الحالي ، يوجد العديد من المدرسين يتميزون عن بعضهم البعض في مسار التدريس، ويكون السبب في ذلك التميز ، مهارات المعلمين التي يتم امتلاكها وتطويرها عبر الزمن، فالتدريس يشبه  غيره من العلوم يحتاج إلى تطوير حتى يتطابق مع متطلبات وشؤون العصر، حيث إن التدريس يحتاج إلى مجموعة من المهارات والتطوير  والتي من الواجب امتلاكها لمدرس المستقبل، وذلك قبل   أن يبدأ في عملية التدريس، فأن عملية التدريس لم تعد كالماضي عمل من لا عمل له، بل هي مهنة مميزة عن غيرها من المهن وأساس المهن الأخرى مل أدارة الأعمال و الطب والهندسة والمحاماة و غيرها من المهن ، حيث  سوف يتم التعرف في هذا المقال إلى مفهوم طرق التدريس، وأهم الطرق للتدريس.

مفهوم طرائق التدريس

 حيث طرق التدريس هي معروفة على أنها : هي مجموعة من المخططات التي يجريها العامل  بالتدريس مسبقا، حيث تساعده على عمل التدريس على قدر الإمكانيات الموجودة؛  حيث ذلك من أجل الوصول للأهداف المرادة على أحسن وجه، وبأكبر فاعلية مستطاعه ،كما تُعرف أيضاً طرائق التدريس: هي  الأسلوب أو الخطة أو الإجراءات  والطريقة والأساليب التي يستخدمها المدرس من أجل تحقيق نتائج محددة و مطلوبة،  ولذلك فإن طرق التدريس في مُجملها عبارة عن أساليب وقواعد و إجراءات  قد تم اختيارها مسبق من قبل المدرس أو مبتكر التدريس، وذلك من أجل استعمالها أثناء عملية التدريس حسب الإمكانيات الممكنة.

أهم طرائق التدريس

 حيث أن طرق التدريس هي عبارة عن منحى أو مسار يتبعه المدرس؛ وذلك من أجل توليد  تفاعلية بينه وبين الطلاب، و أيضاً من أجل تحقيق المعرفة المرادة،  حيث تتنوع طرق التدريس بتنوع  مواد المناهج الدراسية وخبرات المعلم، ومن أهم طرق التدريس:

_التعلم التعاوني: يُعتبر التعلم التعاوني من الاستراتيحيات الهامة جداً ؛ وذلك بسبب أنه يرتكز على التفاعل بين الطالب ومعلمه ، وذلك يكون بالاتكال على أسلوب العصف الذهني مثلاً .

-التعلم المخصص: يقوم المعلمون بتشجيع الطلاب وتحقيزهم على تجهيز خطط واستراتيجيات تعلم شخصية 

مقالات ذات صلة

مأخوذة من هواياتهم واهتماماتهم ؛ ويعتمد هذا النوع على التكنولوجيا بشكل هائل ، حيث يُقدّم المعلمون 

العديد من التوجيهات التقليدية لطلابهم ، إضافة إلى المواد التي تكون عبر الإنترنت، مع مراجعة 

تقدّم الطلبة بشكل استمراري لإجراء العديد من التغييرات المطلوبة على خطط التعلّم التي تختص بهم.

-التعليم المتمايز: يُراعي المدرس في هذه الطريقة احتياجات التعلم المتنوعة للطلبة داخل الصف، مع الأخذ 

بعين الاعتبار طبيعة كل طالب النفسية، والاجتماعية، والاقتصادية، وغيرها، والفروقات الفردية بين الطلاب؛ فأهم 

ما يميز هذا النمط التعليمي أنه يراعي اهتمام، وميول، وقدرات، وأنماط تعلم الطلاب المختلفة، كما أنه لا يعتمد 

على التكنولوجيا بشكل كبير. 

-التعلم بالاستكشاف: تعتمد هذه الطريقة على تعلم الطلاب بالممارسة ومشاركتهم في تجارب عملية؛ من 

خلال المشاركة الميدانية ، أو المشاريع، أو دراسات متعمقة للموضوعات التعليمية،  حيث تجعل هذا النوع من التعليم الطلاب من اختبار كيفية حل المشكلات بشكل عملي، ويمتاز هذا النوع من التعلم بأنّه يعتمد على 

التكنولوجيا بشكل كبير.

-التعليم القائم على التساؤل: يعتمد المدرس في هذا الأسلوب التعليمي على طرح الأسئلة التي تساعد

الطلبة على التفكير، وبطريقة تلهمهم وتشجعهم على طرح الأسئلة والتحقق من أفكارهم الخاصة، 

ومعتقداتهم، من أجل تحسين مهاراتهم في حل المشكلات، وتطوير فهمهم للمصطلحات والمفاهيم 

الأكاديمية، كما أن هذا النوع يعتمد بشكل كبير على التكنولوجيا.

-العروض العلمية: تعتبر العروض العلمية من الطرق والوسائل التي يركز  عليها المدرس، وذلك لأجل تقديم الدّروس وعرض الوقائع تشبه تلك الموجودة في الحقيقة، ويتم الاعتماد على هذه الاستراتيجية في العديد من المواد ولكن استخدامها الأكثر في مادة العلوم. 

-المشروع: ويُقصد بهذه الاستراتيجية التفكير المتعمد ، والذي يكون الغاية منه هو الوصول إلى  تعلُّمٍ ما. 

-النقاش: من المعروف عن استراتيجية النقاش على أنّها : " أسلوب تعليمي يقوم به الطلاب بتبديل الحوار حول موضوع تعليمي تم تحديده سابقاً ، مع الحرص على الوصول إلى الغاية المرجوة منه ".

 السرد القصصي: تعد هذه الاستراتيجية من أكثر الأساليب التي تم اتباعها في العلمية التدريسية، وخاصّة في مجموعة الصفوف الأولى ، ويُعد هذا الأسلوب من الأساليب العلمية التعليمية ، ويكون الهدف منه هو تقديم مادة تعليمية، تعتمد على إلقاء القصة والتي تكون قريبة من الدرس، ويكون لها أثر إيجابي على نفس التلاميذ بشكل كبير .

تصنيف طرائق التدريس

 

تصنّف طرائق التدريس إلى 4 أصناف أساسية اعتمادً على عنصرين رئيسيين هما؛ التركيز على المدرس مقابل 

التركيز على الطالب، واستخدام أدوات ووسائل عالية التقنية مقابل استخدام أدوات ووسائل ذات تقنية متواضعة، 

وتصنف طرق التدريس إلى ما يأتي ،طرق متمحورة حول الطالب، طرق متمحورة حول المعلم. طرق متمحورة ، حول التكنولوجيا الحديثة.،طرق متمحورة حول التكنولوجيا البسيطة.

 

شارك المقالة

مقالات متعلقة

أهداف التعليم النشط