أقسام الكلام

محمد طلب الياسين ‏2021-05-20, 15:20 مساء 160

أقسام الكلام 

يسمى في اللغة العربية على تطبيق عدة أحرف هجائية إلى بعضها البعض مصطلح "كلمة" ، ويكون الغرض منها  معنى جزئياً، حيث عرفها أدباء و علماء النحو على أنها أصغر وحدة في المفهوم اللغوي، إذ تجمع كلمة إلى كلمة أخرى إلى غيرها لإنشاء الجملة الاسمية والفعلية ، وكل كلام مفهوم واضح المعنى مع الالتزام بالشروط والأحكام في بناء هذا الكلام، حيث تتميز  أية كلمة بعدة صفات كالإفراد والدلالة على المعنى والنطق، ومن حيث العدد تكون إما مفردةً أو مثنى أو جمعاً‘ إذ قسّم أدباء النحو في اللغة العربية الكلمة اعتمادً على مدلولاتها وهي: والحدث والرابط والذات ، حيث تقسم ما بين الذات والحدث إلى  ثلاثة أقسام هي: الاسم والفعل والحرف، وسوف نفسل هذه الأقسام فيما يلي .

الاسم

يعرف الاسم هو كل كلمة معرفة يستدل القارئ أو السامع بالحس أي عن طريق واحدة من حواس الانسان الخمس كالجمادات والكائنات الحية والنباتات أو يستخلصها بإعمال العقل والفِكر أو عن طريق الحس المعنوي كالأخلاق والقيم والمفاهيم والمبادئ مع إهمال الزمن في الاسم .

-علامات الاسم:

حيث يوجد للاسم علامات تدل عليه، ومن أجل أن يكون الاسم اسماً يجب أن يقبل واحدة من العلامات الآتية لتمييزه عن الحرف والفعل، وهي:


-التنوين، هو الحركتان المتماثلتان في آخر الكلمة مثل: كتابُ، كتابٍ، كتاباً. 

-الـ التعريف، كقول: الكتاب.

- حروف الجر، فهي لا تدخل إلا على الاسم.

- التصغير لأي سبب كان كقول: كتاب فتصغيره كُتيب.

- الجمع فهي لا تجمع إلا الأسماء جمع سالم مذكر كالمؤمنين أو مؤنث كالمؤمنات أو جمع تكسيرٍ كالكتب.

- النداء كقول: يا زيد. 

-الإسناد.

أقسام الاسم:

حيث قسم أدباء وعلماء النحو الاسم في اللغة العربية إلى عدة أقسام، اعتمادً على: الجنس والعدد والاشتقاق وحروف العلة في آخر الاسم والتعريف على الشكل الآتي: 

-الجنس، وهما: المذكر مثل كتاب، ومؤنث مثل هدية.

 -العدد، وهي: المفرد والمثنى والجمع للمذكر والمؤنث. 

-الاشتقاق والجمود:  حيث الاسم الجامد الذي لا يستخلص من غيره  مثل الشمس والقمر والأرض، والاسم المشتق هو المستخلص من غيره مثل اسم الفاعل واسم المفعول وصيغة المبالغة وغيرها.

 -التعريف،  حيث الاسم المعرف يرشد على شيء بذاته والاسم النكرة يرشد على العموم.

- الأسماء المنتهية بحروف علة وهي: الاسم المقصور مثل منى، والاسم المنقوص مثل القاضي، والاسم الممدود مثل الخضراء.

_الاسم من حيث الإعراب والبناء: حيث للاسم قسمان؛ إما معرب وإما مبني، فالاسم المعرب هو ما يتغير حركة

 آخره تبعاً لموقعه الإعرابي، فتكون الضمة للرفع، والفتحة للنصب، والكسرة للجر، أما الاسم المبني فهو ما يلزم

 حالة واحدة من الحركات مهما تغير موقعه الإعرابي، وأمثلة الأسماء المبنية:" أسماء الإشارة، والأسماء

 الموصولة، والضمائر، وأسماء الشرط وأسماء الاستفهام"، حيث تعرب في محل رفع أو نصب، أو جر
 

الفعل

حيث يعرف بالفعل  هو الحدث، وهو فعل الفاعل، أي ما يقوم به الفاعل العاقل أو غير العاقل متعلقاً بواحد من الأزمان الثلاثة، بحيث ينتج عن ذلك صورة نمطية في مخيلة المتلقي، وينقسم الفعل اعتمادً على الزمن إلى ما يأتي:

_الفعل الماضي: هو كل فعل بدر عن عاقل أو غير عاقل وانتهى تماماً في الزمن الماضي ونستطيع تمييزه بدخول التاء الساكنة  مثل أشرقت وتاء الفاعل المتحركة  مثل قرأتُ وقرأتِ وقرأتَ.

_ الفعل المضارع: هو كل فعل يصدر عن الفاعل في الزمن الحاضر أو سيقوم به في المستقبل مثل يقرأ و أقرأُ ونقرأُ، ومن علاماته دخول سوف و وحرف السين على الفعل المضارع ودخول حروف الجزم والنصب عليه.

 _فعل الأمر: يرشد على طلب فعل أمر ما من الفاعل مثل: أكتبْ و اشربْ.

 

الحروف 

 حيث الحروف تأخذ الترتيب الأخير من أقسام الكلمة في اللغة العربية والحروف هي العلاقة  ما بين الأسماء والأفعال بأزمانها المختلفة، والحروف بحد ذاتها لا ترشد على أي معنى إلا إذا جاءت في سياق الكلام.
 

-حروف المبنى: هي تكون  الحروف الهجائية التي تتشكل منها كلمات اللغة العربية وعددها ثمانية وعشرون حرفًا وهي على الترتيب: ا، ب، ت، ث، ج، ح، خ، د، ذ، ر، ز، س، ش، ص، ض، ط، ظ، ع، غ، ف، ق، ك، ل، م، ن، و، هـ، ي. 

_حروف المعنى: هي مجموعة الأحرف التي تربط الكلمات من الأفعال والأسماء بعضها ببعضٍ في الجملة الواحدة كي يكتمل المعنى، وهي:

-حروف خاصة بالأفعال: مثل حروف النصب والجزم والمصدر والشرط والتحضيض والاستقبال والنفي والردع والتوقع. 

-حروف خاصة بالأسماء:  مثل حروف النفي والجر والاستثناء والتفصيل والنداء والمشبَّهة بالفعل والمفاجأة والتنبيه.

-الحروف المشتركة بين الأفعال والأسماء:  مثل حروف العطف والتفسير والنفي والجواب والاستفهام والاستفتاح.


 

شارك المقالة