التشبيه البليغ

محمد طلب الياسين ‏2021-05-20, 10:46 صباحا 123

ما هو التشبيه البليغ

التشبيه البليغ هو التشبيه الذي حذف منه وجه الشبه وأداة التشبيه، حيث ذكر المفسر والفيلسوف الرّماني في وصفه  للتشبيه البليغ أنه: إخراج الاغمض إلى الأظهر بأداة التشبيه مع حسن التأليف ، وأتى عن شيخ البلاغة عبد القاهر الجرجاني حيث قال:  خالد بطل تشبيه على حد المبالغة، أما ما ورد عن ابن الأثير فقد قال: التشبيه لا يعمد إليه إلا لضرب من المبالغة، فلا بد فيه من تقدير لفظة "أفعل" فإن لم تقدر فيه لفظة أفعل فأنه ليس بتشبيه بليغ ، إذ اجتمع رأي كل من عالم العربية  السكاكي والقزويني في تعريف التشبيه البليغ، حيث قالا: التشبيه متروك الأداة والوجه من أقوى صيغ التشبيه في المبالغة، ويضيف السكاكي أنّه ليس من الضرورة في التشبيه ذكر كلمة التشبيه، إذ نكتفي بأن يقال: خالد أسد، فهذا أبلغ من أن يقال: كأن خالداً أسد، ولعل الفائدة من التشبيه البليغ هو إثارة الشوق لدى القارئ لاقتناء المطلوب، فالتشبيه البليغ هو اقتناء بعد الطلب فيه وقع في النفس لطيف، ومن المهم  ذكره أن بلاغة التشبيه البليغ من غير الممكن أن نحصره في كونه محذوف الوجه والأداة؛ إذ إن هذا سيخرج كثيراً من التشبيهات الذي أتت  في القرآن الكريم  والأحاديث النبوية الشريفة  حيث أنها  بليغة،  بل إنما   تكمن بلاغته  في إزاحة الفرق بين المشبه والمشبه به، نحاول في ذلك  توحيد هويتهما والتركيز على نقطة الالتقاء والاتصال بين المشبه والمشبه به، إذ هذا يسبب  الغرابة والبلاغة في التشبيه البليغ.

 

صور التشبيه البليغ 

نذكر  أشكال التشبيه البليغ من حيث تركيبه النحوي: حي أن تكون الاستفادة من التّشبيه هي تقريب صورة المشبه من ذهن المتلقي، مما يسمح للقارئ أن يكون أكثر قرباً مما يقرأ، وممّا يزيد القارئ شوق و متعة ويدفعه للتعمق في القراءة أكثر هو محاولة التوحيد بين المشبه والمشبه به باستخدام التشبيه البليغ،  إذ هذا التشبيه البليغ يأتي بصور عدة منها.

المبتدأ والخبر

"وطننا جنة": تشبيه بليغ متروك الأداة والوجه، حيث جاء من ناحية التركيب النحوي على شكل جملة اسمية، والمشبه هو كلمة (وطننا) ، والمشبه به جنة، فقد شبهت الوطن بالجنة، حيث أن للقارئ أن يرى في مخيلته وجه الشبه بين الوطن والجنة ويتمتع بالوصول إلى النقطة الالتقاء بين المشبه والمشبه به.

الحال وصاحبها 

"ظهرت الطالبة على المسرح شمسًا": في هذه الجملة تشبيه الطالبة بالشّمس، فالطالبة هي المشبه، والشمس هي المشبه به، وهو تشبيه بليغ لأنه خالي  من الأداة ووجه الشبه، وقد جاء على صورة الحال وصاحب الحال، فالمشبه به هو الحال (شمسًا) والمشبه هو صاحب الحال(الطالبة).

المفعول المطلق المبين للنوع

فكما يقال في المثال: "وثب الولد وثبة الغزال" ، فإنه استخدم تشبيهاً بليغاً، حيث وصل من خلاله الصورة التي قفز فيها الطفل، حيث أستخدم  لهذا التشبيه المفعول المطلق المبين للنوع، فالمشبه هو وثوب الولد، والمشبه به هو وثبة الغزال، ويُمكن استحداث الشبه بينهما من أن وثبة الغزال فيها ورشاقة وسرعة ، وكذلك كانت وثبة الطفل.

المضاف إلى المشبه

 حيث يقصد بهذه الصورة يجب أن يكون المشبه مضافاً إليه، والمشبه به هو المضاف، كما يقال في المثال : "ابتعدوا عن ظلمات الجهل"، فقد شبه الجهل بالظلمات، وجاء التشبيه البليغ على هيئه تركيب إضافي.

 

أمثلة على التشبيه البليغ

حيث يوجد أنواع كثيرة للتشبيه، وقد كان أبرزها وأبلغها التشبيه البليغ ، وخير أمثلة أخذت من القرآن الكريم ،  والشعر.

أمثلة من القرآن الكريم عن التشبيه البليغ:

-قول الله _سبحانه و تعالى_: "النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم  وأزواجه أمهاتهم" ، تشبيه بليغ، فقد شبه أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- بأمهات المؤمنين، وحذفت الأداة ووجه الشبه، ويمكن تقدير وجه الشبه بالمكانة العظيمة.

-قول الله _ جل جلاله_: "وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب" ، تشبيه بليغ، وجاء على شكل المفعول المطلق المبين للنوع، فقد شبه مرور الجبال بمرور السحاب.

 

أمثلة من الشعر عن التشبيه البليغ : 

-قال أبو الطيب المتنبي:

" أين أزمعت أيهذا الهمام؟        نحن نبت الربى وأنت الغَمام" ،  

حيث أن أراد المتنبي أن يبين لسيف الدولة فضله على الرعية، فشبه الرعية والشعب بالنبات في الأراضي الخضراء، وشبه الخليفة بالغمام، ومن خلال هذين التشبيهين البليغين مدح الخليفة خير مديح و بأبلغ الكلام.

-قال النابغة الذبياني:

"فإنك شمس والملوك كواكب             إذا طلعت لم يبد منهن كوكب" ، 

شبه النابغة الخليفة النعمان بأنه شمس، وشبه الملوك من حوله بالكواكب، وفي كلا التشبيهين استخدم التشبيه البليغ.

جمل عن التشبيه البليغ 

-أنت بحر البلاغة والأدب:

 تشبيه بليغ؛ إذ شبه المخاطب ببحر البلاغة، وحُذف وجه الشبه وأداة التشبيه، ويمكن استحداث وجه الشبه بأن المشبه كثير المعرفة والاطلاع على علوم البلاغة والأدب، وجاء على هيئه التركيب الإضافي.

-أما أنت يا بسمة الغادة الحسناء، فإنك مقدمة لكتاب الحب: 

تشبيه بليغ ؛ شبهت فيه بسمة البنت الحسناء بمقدمة كتاب الحب، الفائدة هو الدلالة على جمال هذه الابتسامة، وما تخفيه وراءها من لطف وود ونقاء.
 

شارك المقالة