عالم الحيوان

قصي عيد الرزاق العيافي ‏2021-05-17, 19:21 مساء 98
عالم الحيوان

مملكة الحيوان  

تعريفها الشامل يكون في أنها واحدة من التقسيمات الأساسية للكائنات الحية، وتعتبر من الكائنات المتعددة الخلايا ، وبحسب إحصائيات علماء الحيوانات أنه يوجد من 30 إلى 35 صنفاً وعائلة من الحيوانات ، وبعضها إنقرضت ولا تعرف إلا من خلال التسجيلات اﻷحفورية ، ويجدر بالذكر أن العلماء مازالوا بصدد دراسة الفترة الزمنية التي عاشت فيها ، وأهم اسباب إنقراضه

 

سنذكر العديد من المعلومات حول مملكة الحيوان منها : 

الحركة

كان من اهم يتميز به الحيوان ، عن النبات هو الحركة والتنقل ، سعياً للبحث عن الماء والغذاء ، ما عدا بعض المخلوقات البحرية التي تعتمد في تغذيتها على ما تخلفه التيارات البحرية ، ويكون تنقلها إما بواسطة الزعانف أو بواسطة الشعيرات المتدلية منها ، أما في اليابسة فنجد بعض الأنواع من الحيوان تتنقل بواسطة القفز كالضفدع ، وبعضها طائر ، وبعضها زاحف ، ومنها من يمتلك اكثر من طريقة.

التغذية 

 تتميز الحيوانات عن النباتات من حيث عملية تصنيع الغذاء الذاتية ، فالحيوانات مقسمة الى قسمين اثنين ، أولهما : لاحمة في غذائها ، والثاني : عاشب يعتمد على الاعشاب والنبات في غذائه ، ولنا مثال على القسم الاول الصقر والاسد والثاني : الفيل والاغنام واﻷبقار .

مقالات ذات صلة

البنية التكوينية واﻹنتشار

تتألف مملكة الحيوان من مئات الآلاف من أصناف الحيوانات المتنوعة ، والتي غالباً ماتكون متبابنة في أحجامها واشكالها ، من حيوانات صغيرة وحيدة الخلية وصولاً الى الحوت اﻷزرق أضخم حيوان على وجه اﻷرض ، أما إنتشارها فيكون في كل مكان من وحولنا وبكثرة في الجبال والمراعي والغابات و الصحاري ومن اللافت أيضا أنها قادرة على العيش في الأقطاب المتجمدة.

الحواس

لجميع الكائنات الحية ردود فعل متباينة ومختلفة ، حول أي اختلاف يطرأ على البيئة من حولها ، ولكن مايميز الحيوانات عن باقي الكائنات الحية ، إمتلاك الحيوانات إحساس أعلى وأدق من غيرها ، وذلك بسبب أن ادوات الحس لدى الحيوان متطورة وتمنكه من التذوق والشم والرؤية والسمع والشعور بطريقة مختلفة وقوية في بعض منها ، ومنه نجد ان الحشرات تمتلك قدرة عالية على الرؤية على عكس الخفافيش التي تكون رؤيتها ضعيفة ومعدمة احياناً ولكنها تسمع بقوة تفوق قدرة سمع البشر عدة مرات .

يتقسم عالم الحيوان إلى العديد من الأصناف ومنها :  

الثدييات 

إن الثدييات هي من اكثر الحيوانات القادرة على التكيف والتأقلم على سطح الارض ، وتتفاوت أحجامها ما بين الصغيرة كالخفاش والكبيرة كالحوت ، ومنها ماهو طائر ومنها ماهو عاشب

 

الطيور

تتكون عائلة الطيور حول العالم من ما يتجاوز أكثر من 10.000 نوعاً ، التي تمتلك القدرة على الطيران والتحليق عالياً ، وتتميز بإمتلاكها طبقات كثيفة من الريش المتباين في ألوانه وكثافته ، وتعتبر الطيور من ذوات الدم الحار ، وكان من بديع الخالق سبحانه وتعالى أنه أعطى لبعض الطيور أصوات جميلة وشجية ، وكما تمتاز بقدرتها على التكيف السريع لتقلبات المناخ واختلافه ، ونجد مثال على ذلك طيور البطريق في سواحل أناركيتيكا وطيور النعامة في السهول الاسترالية ، باﻹضافة الى قدرتها الى التكيف مع باقي العوائل الحيوانية

الزواحف : وهي من مجموعة الفقاريات التي تمتلك إخصاباً داخلياً ، وهي من مجموعة الكائنات التي تتنفس الهواء ، وفضلاً عن كونها تمتلك مقاييس بشرية تغطي جزءاً أو كامل جسمها ، ومن المجموعات الرئيسية التي تتبع هذا التصنيف : السلاحف والأفاعي والسحالي والثعابين و التماسيح وبعض الطيور ، وإن الكائنات قدرة على التواجد والعيش في كل أنحاء اليابسة والانهار وعلى ضفاف البحار وفي الصحاري والاودية الجافة.

البرمائيات

إن البرمائيات من أشد الكائنات حاجة إلى بيئة رطبة ، وذلك من أجل بقائها واستمراريتها ، وكما أن البرمائيات تعتبر من الفقاريات الصغيرة ، وتتميز بإحتوائها على غدد جلدية تنتج بشكل كبير وجيد للبروتينات التي تعمل على المساعدة في نقل الاوكسجين والماء وثاني أوكسيد الكربون من وإلى الجسم ، كما أن هذه البروتينات التي تنتجها خلاياها تساعدها في مكافحة البيكتريا والإلتهابات الفطرية ، وتشتمل هذه المجموعة على ( الضفادع ، والسمندر ، والسمندل ) ، والتي يمكنها التنفس وامتصاص الماء من جلدها الرقيق .

كانت الأسماك من أولى الفقاريات التي تواجدت على الكرة اﻷرضية ، وقد تطورت عن اللافقاريات قبل 500 مليون عام مضى ، وكان للأسماك هيمنتها على أغلب محيطات والبحار والبحيرات والانهار في العالم ، وقد تفردت الأسماك بطريقة تنفسها عن طريق ( الخياشيم ) ، وللأسماك ثلاثة أنواع رئيسة:

1- الاسماك العظمية: وتشتمل على اسماك التونة واسماك السلمونة

2-والاسماك الغضروفية؛والتي تشتمل على اسماك القرش  

3-الاسماك التي لا تحتوي على فك:مثل على اسماك الهاج،واسماك الجلكي

تاريخ عالم الحيوان  

يعود أقدم دليل على الحياة إلى حوالي 3.8 مليار سنة ، حيث تنتمي أقدم الحفريات في العالم إلى كائنات قديمة تسمى ستروماتوليت ، ولا تعتبر هذه الكائنات حيوانات ؛ وذلك لأن الحيوانات لم تظهر منذ 3.2 مليار سنة أخرى ، حيث ظهرت الحيوانات الأولى في سجل الحفريات خلال أواخر عصر ما قبل الكمبري ، وكانت حيوانات الإدياكاران من بين أقدم الحيوانات التي ظهرت ، منذ أن عاشوا بين 635 و 543 مليون سنة ، اختفت هذه الحيوانات بنهاية عصر ما قبل الكمبري .

خصائص عالم الحيوان  

تحتاج جميع الحيوانات إلى الطاقة حتى تتمكن من أداء أنشطتها الخاصة مثل النمو والحركة والتكاثر وما إلى ذلك ، وعلى عكس النباتات ، لا تستطيع الحيوانات تحويل ضوء الشمس إلى طاقة ، بدلاً من ذلك ، تتميز الكائنات الموجودة في عالم الحيوان بأنها كائنات غيرية التغذية ، وبالتالي ، لا يمكنهم إنتاج طعامهم ويجب عليهم بدلاً من ذلك أن يستهلكوا النباتات والكائنات الحية الأخرى كوسيلة للحصول على الكربون والطاقة التي يحتاجونها ليكونوا قادرين على ممارسة الحياة ، تماماً كما تتميز الحيوانات بالعديد من الخصائص الأخرى .

شارك المقالة