الكواكب الصخرية في النظام الشمسي

سلام خربوطلي ‏2021-05-03, 04:19 صباحا 135
الكواكب الصخرية في النظام الشمسي

يتكوّن النظام الشمسي من ثمانية كواكب وأجرام أخرى تدور في مدارات خاصة اهليلجية حول الشمس وذلك بسبب جاذبية الشمس الهائلة . وتكون الشمس مركز النظام الشمسي .

وبذلك فإن جاذبية الشمس تجمع النظام الشمسي وتبقيه مترابطاً وتمنع تفرّق أجزائه .

قياس المسافات في الفضاء

نحتاج في قياس المسافات الطويلة كالمسافات بين المدن مثلاً إلى وحدات قياس كبيرة كالكيلومتر .

أما من أجل قياس المسافات في الفضاء فنحن نحتاج وحدة أكبر من ذلك ، ونستخدم في هذه الحالة ما يسمى بالوحدة الفلكية .

الوحدة الفلكية

مقالات ذات صلة

وتستخدم هذه الوحدة للتعبير عن المسافات الكبيرة في النظام الشمسي باستخدام أرقام صغيرة .

وهي متوسط بُعد الأرض عن الشمس وتعادل 150 مليون كم .

الكواكب الداخلية ( الصخرية )

إن المجموعة الأولى من الكواكب التي تلي الشمس تسمى (الكواكب الداخلية) . وهي كواكب صلبة ، تحوي معادن شبيهة بالمعادن التي على الأرض .ومعظم ما نعرفه عن هذه الكواكب حصلنا عليه من السفن الفضائية .  

عطارد 

أقرب الكواكب إلى الشمس وأصغرها حجماً . تغطي سطحه فوهات تشكلت نتيجة اصطدام النيازك به . وليس لكوكب عطارد غلاف جوي , بسبب صغر حجمه ، وضعف جاذبيته ، مما يؤدي إلى انطلاق غازاته في الفضاء . وقد أدى ذلك إلى تباين كبير في درجات الحرارة على سطحه ، حيث تتراوح درجة الحرارة بين 425 س نهاراً و -170 س ليلاً .  

يتشابه سطح كوكب عطارد مع قمر الأرض ، حيث إن سطحه مليئ بالحفر ، والتي يطلق عليها فوهات الصدم ، حيث نشأت هذه الفوهات أو الحفر بسبب اصطدام الصخور التي تسير بسرعة كبيرة في الفضاء بها ، وذلك لأن عطارد لا يمتلك غلافاً يحميه من هذه الصخور كما هو الحال في الغلاف الجوي في الأرض .

الزهرة

وهو سادس أكبر كواكب المجموعة الشمسية من حيث الحجم والكتلة وقُربه إلى الأرض , ونرى كوكب الزهرة من الأرض أسطع جسم مضيء في السماء , وذلك لانعكاس كمية كبيرة من أشعة الشمس عنه بسبب كثافة غلافه الجوي ، قبل الشروق أو بعد الغروب بوقت قصير , لذا يطلق عليه " نجم الصباح " أو " نجم المساء "، الا أن الحال تختلف من الفضاء , حيث تؤدي الغيوم الكثيفة التي تغلفه إلى تعذر رؤيته بوضوح , كما تحتبس هذه الغيوم طاقة الشمس التي تصل إلى الكوكب فترتفع درجة حرارة سطحه لتبلغ 472 س .

يدور كوكب الزهرة حول نفسه بشكل بطيء ونتيجةً لتلك الحركة , يتكون مجال مغناطيسي ضعيف جداً مقارنة بالمجال المغناطيسي الخاص بكوكب الأرض . 

الأرض 

كانت الأرض عبارة عن غبار وصخور تسمى كويكبات صخرية ، وبفعل الجاذبية المتبادلة فيما بينها تكوّنت من قطعة كبيرة واحدة سميت بالكوكب .

إذا فكوكب الأرض هو كوكب صخري ذو كثافة عالية وتكوين معدني , وهو الكوكب الثالث من المجموعة الشمسية ، درجات الحرارة على سطحها تسمح بوجود الماء في صورة صلبة وسائلة وغازية . كما تعمل طبقة الأوزون على حمايتها من التأثير الضار للأشعة الشمسية فوق البنفسجية . بالتالي فإن الغلاف الجوي سببا لاستمرار الحياة على سطح الأرض . يحتاجُ الضوء إلى ثمانية دقائق تقريباً للوصول من الشمس إلى الأرض ، وهو الذي يمنح كوكب الأرض الدفء والحرارة . 

والكرة الأرضية هي كوكب تغلفه المسطحات المائية ، والتضاريس الجيولوجية المختلفة , و إن ما يميز كوكب الأرض هو مناسبته للحياة ، فهو الكوكب الوحيد المأهول بالسكان .

المريخ 

وهو ثاني أقرب الكواكب إلى الكرة الأرضية بعد الزهرة ورابع الكواكب فـي المجموعة الشمسية . وقد تم إنزال رجـل آلي إلى المريخ ، وما زال هناك حتى اليوم . ولو بقيت وقتاً كافياً على سطح الكوكب  

فستلاحظ أن المريخ يتميز بفصول مختلفة ، وفيه جليد عند قطبيه . وتشير الأدلة إلى أن الكوكب كان فيه يوماً ما ماء سائل أسهم في تشكيل تضاريس سطحه .  

كما ستلاحظ أن مصدر اللون الأحمر الذي يميز هذا الكوكب هو الرسوبيات السطحية الغنية بأكاسيد الحديد ، وللمريخ قمران يدوران حوله، هما فوبس وديموس .  

عُثر في كوكب المريخ على قنوات ، ووديان ، وأخاديد منتشرة في جميع أنحاء الكوكب ، وهذا مؤشر على احتمالية تدفق المياه السائلة على سطحه فيما مضى .

يتميز كوكب المريخ بمناخ أبرد من مناخ كوكب الأرض , ويعود ذلك لأن الكوكب يبعد مسافة أكبر من المسافة بين الشمس والأرض .

حزام الكويكبات 

يلي كوكب المريخ , منطقة تعرف بحزام الكويكبات (تصغير كوكب) ، وينتشر فيها عدد كبير من الكتل الصخرية التي تختلف فـي أشكالها وأحجامها . والكويكبات (الكتل الصخرية) تسبح في الفضاء وتدور حول الشمس .  

إن أصل هذه الكويكبات لا يزال موضع بحث العلماء . فبعض العلماء يرى أن الكويكبات نتجت عن انفجار كوكب إثر اصطدامه بجرم آخر . بينما يرى البعض الآخر أنها كتل كانت تتجمع لتكوين كوكب لم يكتمل بين المريخ والمشتري ، وقد يكون السبب في هذا قوة جاذبية كوكب المشتري الضخم بالقرب منها ، فبقيت تلك الكتل مفتتة على شكل كويكبات .  

إذاً فإن الكويكبات هي كتل صخرية تختلف في أشكالها وحجومها تسبح في الفضاء وتدور حول الشمس وتتكون من معادن تشبه تلك التي تدخل في تركيب الكواكب الصخرية والأقمار .

شارك المقالة